آية لوط

     كان لوط ابن شقيقِ النبي إبراهيم (عليه السلام).  وقد اختار العيشَ في مدينةٍ تعجُّ بأُناسٍ أشرارٍ.  لكنَّ الله استخدمَ هذا الوضع كآياتٍ نبويَّة لجميعِ الناس.  ولكن أيَّةُ آياتٍ هي؟  للإجابة على هذا السؤال يجب علينا أن نولي اهتمامًا وثيقًا لمختلف الأشخاص في هذه القصَّة.  انقرْ هنا لتقرأ القصَّة كما وردتْ في كلٍّ من التوراةِ والقرآنِ الكريمِ.

     يمكنُنا أن نرى في القصَّتَين اللتَين وردتا في التوراةِ والقرآنِ الكريمِ أنَّ هناكَ ثلاثَ مجموعاتٍ من الناسِ، وكذلك ملائكة (أو رسُل) الله.  دعونا نفكِّر في كلِّ واحدةٍ من هذه المجموعاتِ بدورها.

رجالُ سَدوم

     كان هؤلاء الأشخاص فاسدين ومنحرفين إلى أبعد الحدود.  ونحن نرى أنَّ هؤلاءِ الرجالِ كانوا يأملون في اغتصابِ الرجالِ الآخرين (الذين كانوا حقًّا ملائكة، ولكن بما إنَّ رجالَ سَدوم اعتقدوا أنّهم كانوا رجالاً، فقد كانوا يخطِّطونَ لاغتصابهم اغتصابًا جماعيًّا).  إنَّ هذا النوعَ من الإثْمِ كان شرِّيرًا جدًّا إلى حدٍّ جعل الله يصمِّم على أن يُدينَ المدينةَ بأكملِها.  وكانَ الحكمُ متَّسقًا مع الحكم الذي أصدَرَه على آدمَ.  قبل ذلك، كان اللهُ في البدايةِ قد حذَّر آدمَ من أنَّ عقوبةَ الخطيئة كانت الموت.  لم يكن أيُّ نوعٍ آخرٍ من العقابِ (مثل الضربِ والسَجنِ وما إلى ذلك) كافيًا.  وقد قال اللهُ لآدم:

 ‘‘وأمَّا شجرة معرفةَ الخيرِ والشرِّ فلا تأكلَ منها. لأنَّكَ يومَ تأكلَ منها موتًا تموتُ’’.  (سفر التكوين 17:2)

     وبالمثلِ، كان عقابُ خطايا رجال سَدوم أن يموتوا هم أيضًا.  بل إنَّ المدينة بأكملها في الواقع، وجميع الذين يعيشون فيها، كانت النيران الآتية من السماء ستدمِّرُها.  هذا هو مثالٌ على وجودِ نمطٍ تمَّ شرحه لاحقًا في الإنجيل:

                لأنَّ أُجرَةِ الخطيَّة هي موت (رومية 23:6)

أصهار لوط

     في قصَّة نوح، أدان الله العالم كلَّه، ومتَّسقًا مع آية آدم، كانت الدينونة هي الموت في طوفانٍ عظيمٍ.  لكنَّ التوراةَ والقرآنَ الكريمِ يُخبراننا أنَّ العالم أجمع كان ‘شرِّيرًا’ في ذلك الحين.  أدان اللهُ رجالَ سَدوم، لكنَّهم كانوا هم أيضًا أشرارًا منحَرِفين.  قد تدفعني قراءتي لهاتين القصَّتَين فقط إلى الاعتقاد بأنَّني في مأمنٍ من دينونةِ اللهِ لأنَّني لست بذلك الشرّ.  بالرغم ممّا قيل، أنا أُؤمنُ باللهِ، وأفعل أشياءَ صالحة كثيرة، ولم أرتكب يومًا مثل هذه الأفعال الشرِّيرة.  أأنا آمنٌ إذًا؟  إنَّ آية لوط مع صهريه تحذيرٌ لي.  فهم لم يكونوا جزءًا من جماعة الرجال الذين كانوا يحاولون ممارسة اللواط عن طريق الاغتصاب.  لكنَّهم لم يأخذوا التحذير من الدينونة الآتية على محمل الجدِّ.  في الواقع، تقولُ لنا التوراة إنَّهم كانوا يعتقدون ‘أنَّ (لوط) كان مازحًا’.  أكانَ مصيرهم مختلفًا في أيِّ شيءٍ عن مصير رجال المدينة الآخرين؟  كلاّ!  لقد عانوا المصير نفسه.  لم يكن هناك اختلافٌ في المحصِّلة بين هؤلاء الأصهار وبين رجال سَدوم الأشرار.  مغزى الآية هنا أنَّ على الجميع أن يأخذوا هذه التحذيرات على محمَل الجَدّ.  فهي ليست موجَّهة فقط للأشخاص المنحرفين جنسيًّا.

زوجة لوط

     تُعتَبَر زوجة لوط آيةً كبيرةً لنا.  يُذكَر في كلِّ من التوراةِ والقرآنِ الكريم على حدٍّ سواء أنّها لقِيَت حتفها جنبًا إلى جَنبٍ مع الآخرين.  ولقد كانت زوجة نبيٍّ.  ولكن علاقتها الخاصَّة بلوط لم تنقذها بالرغم من أنَّها لم تكن تمارس الجنس المثليّ مثل ما كان رجال سَدوم يفعلون.  لكنَّ الملائكة أمروهُم قائلين:

بِسمِ اللهِ الرَّحمَنِ الرَحيمِ

                 ‘… ولا يلتَفِتُ مِنكُمْ أحَدٌ…’ (سورة هود 81:11)

 أو

                 ‘… لا تنظُرْ إلى ورائكَ…’ (سفر التكوين 17:19)

     تخبرنا التوراة  في سفر التكوين ‘ونظَرَت امرأَتَهُ مِن ورائِهِ فصارت عمودَ ملحٍ.’ (تكوين 26:19).  لم توضِّح التوراة ما تعنيه بالضبط نظرَتْها إلى الوراء’.  ولكن من الواضح أنَّها اعتقدَت أنَّ بإمكانها تجاهل أمرٍ أصدره الله بدا صغيرًا حتّى، واعتقدت أنَّه لن يكون بذي أهميَّةَ.  لكنَّ مصيرها – مع خطيئتها ‘الصغيرة’ – كان كمصيرِ رجال سدوم بخطيئتهم ‘الكبيرة’ – الموت.  إنَّها لآيةٍ مهمَّةٍ بالنسبة إليَّ تبعدني عن التفكير في أنَّ بعض الخطايا ‘الصغيرة’ مُعفاة من دينونة الله – إنَّ زوجةَ لوط هي آيتنا لتحذِّرنا من هذا الاعتقاد الخاطئ.

لوط، الله والرُسُل الملائكة

     كما رأينا في آيةِ آدم، عندما أصدرَ اللهُ حُكمهُ، قدَّم كذلك الرحمة.  تمثَّلت رحمته في تلك الدينونة في توفير ثيابٍ من الجلد.  في آية نوح، عندما أصدر الله حكمهُ، أبدى رحمتهُ مرَّةً أخرى من خلال الفُلْك.  ونرى مرَّةً أخرى أنَّ اللهَ حتّى في دينونته حريصٌ على إبداءِ الرحمة.  تصف التوراة ذلك على هذا النحو:

                 ولمــَّا توانى أمسكَ الرجلانِ بيدهِ وبيدِ امرأَتِهِ وبيدِ ابنتَيهِ لشَفقةِ الربِّ عليهِ وأخرجاهُ ووضعاهُ خارج المدينةِ.  (تكوين 16:19)

     ما الذي يمكننا أن نتعلَّمه من هذا؟  كما في الآياتِ السابقة، كانت الرحمةُ شاملة، لكنَّها لم تُقدَّم إلاَّ من خلالِ سبيلٍ واحدٍ – إرشادهم للخروج من المدينة.  لم يقدِّم الله تعالى، على سبيل المثال، الرحمة أيضًا من خلال إقامةِ مكانٍ يأوونَ إليه في المدينة يمكن أن يصمُدَ أمام النار الآتية من السماء.  لم يكن هناك إلاّ طريقة واحدة لتلقِّي الرحمة. – أن يتبعوا الملائكة للخروج من المدينة.  لم تمتدّ رحمة الله تعالى إلى لوط وعائلته لأنَّ لوط كان إنسانًا مثاليًّا.  في الواقع، نرى في كلٍّ من التوراة والقرآنِ الكريمِ أنَّ لوط كان على استعدادٍ لتقديمِ ابنتيهِ إلى المغتَصبين – وهي لفتةٌ (عملٌ) لا يمكنُ وصفها بالنبالةِ.  ثمَّ تقول لنا التوراة حتّى إنَّ لوط ‘تَوانى’.  ولكن حتّى بالرغم من كلِّ هذا، بسط الله رحمَته عن طريق ‘إمساك’ الملائكة بيده وإخراجه خارج المدينة.  هذه علامةٌ لنا:  إنَّ الله تعالى سيمدُّنا بالرحمة، ولن يتوقَّف ذلك على جدارتنا .  ولكنَّنا، مثلنا مثل لوط من قبلنا، بحاجةٍ إلى الحصول على هذه الرحمة لكي تعيننا.  لم يحصل الأصهارُ على الرحمة، وبذلك لم يستفيدوا منها.

     تقول لنا التوراةُ في سفر التكوين إنَّ الله بسط هذه الرحمة للوط لأنَّ عمَّه، النبيُّ العظيم إبراهيم (عليه السلام)، قد تشفَّع له (انظر الفقرة في سفر التكوين هنا).  ثمَّ تتابع التوراة من خلال آياتِ إبراهيم مع وعدِ اللهِ بأن ‘يتبارك في نسلِكَ جميعُ أُممِ الأرضِ من أجل أنّكَ سمعتَ لقَولي’ (تكوين 18:22).  ينبغي أن ينبِّهنا هذا الوَعد لأنّنا بغضِّ النظر عمَّن نكون أو أيَّة لغةٍ نتكلَّم أو أيَّ دينٍ نعتنق أو أين نعيش، يمكننا أن نعرف أنَّنا، أنت وأنا، جزءٌ من ‘جميعِ أُممِ الأرضِ’.  إذا كانت شفاعة إبراهيم قد جعلتِ اللهُ أن يمدَّ لوط برحمتهِ، على الرغم من أنّه لم يكن يستحّقها، فكم بالحري هو كمُّ الرحمات الكثيرة التي ستمدّنا بها آيات إبراهيم، نحن الذين ننتمي إلى ‘جميعِ أممِ الأرضِ’؟  مع هذه الفكرة في أذهاننا، نواصل رحلتنا عبر أنبياء التوراة من خلال البحث في آياتِ إبراهيم (عليه السلام).

الإنجيل بحسب… مَنْ؟

     طُرِح عليَّ مؤخّرًا سؤالٌ ممتازٌ.  وأنا أنقله هنا.

        مرحبًا، هل يمكنك أن توضِّح سبب وجود عبارة بحسب لوقا، بحسب يوحنّا في الإنجيل؟          بقدر ما أستطيع أن أفهم، فإنَّ كلمة بحسب تعني قصَّة استلهمها ذلك الشخص استنادًا     إلى ما فهمه.

        ولذا، أنا مهتمٌّ بالإنجيل (الأناجيل) بحسب يسوع عليه السلام و ‘‘ليس بحسب’’ لوقا، يوحنّا وغيرهم.  إذا كانت لديك نسخة، فسأكون سعيدًا بالحصول عليها منك.

     فكَّرت أنَّ إعطاء إجابة متعمِّقة كانت أمرًا يستحقُّ الجهد.  دعونا نفكِّر بالسؤال وحتّى إعادة صياغته بعض الشيء.

ماذا تعني كلمة ‘إنجيل’؟

     يوجد كتبُ أناجيلٍ أربعة في كتاب العهد الجديد:  إنجيل متّى و مرقس و لوقا و يوحنَّا.  ما معنى أن تكون هذه الأناجيل ‘بحسب’ هؤلاء الكتّاب المختلفين؟  هل يعني هذا وجود أربعة أناجيل مختلفة؟  وهل تختلف هذه الأناجيل عن ‘إنجيل يسوع’؟  هل يعني هذا أنَّ هذه الأناجيل هي قصصٌ ‘استوحاها ذلك الشخص اعتمادًا على فهمه’؟

     من السهل جدًا مع أسئلةٍ كهذه أن نطرح جانبًا التفكير الجدّيَ بسبب آرائنا المــُسبَقَة.  ولكن للحصول على إجابةٍ منهجيَّةٍ، إجابةٍ تستندُ إلى المعرفة، علينا أن نفهم معنى كلمة ‘إنجيل’.  في اللغة اليونانيّة الأصليَّة (وهي لغة العهد الجديد الأصليَّة، انظر هنا للحصول على التفاصيل) الكلمة المرادفة لكلمة الإنجيل في اللغة اليونانيّة هي εὐαγγελίου (تُلفَظ euangeliou باللغة الإنكليزيَّة).  هذه الكلمة تعني ‘رسالة أخبارٍ سارَّة’.  نحن نعرف هذا من خلال معرفتنا كيفيَّة استخدامها في التاريخ القديم.  كُتِب العهدُ القديم (التوراة و الزبور) باللغة العبريَّة (انظر هنا للحصول على التفاصيل).  ولكن حوالي 200 قبل الميلاد – قبل العهد الجديد – ولأنَّ اللغة اليونانيّة في ذلك العصر أصبحت لغة العالم المنطوقة إلى حدٍّ كبير، قام علماء الدين اليهود في ذلك العصر بترجمة العهد القديم من اللغة العبريّة إلى اللغة اليونانيَّة.  دُعِيَت هذه الترجمة بالسبعينيّة (انظر هنا للحصول على مزيدٍ من التفاصيل حول الترجمة السبعينيّة من الموقع الآخر الخاص بي على الإنترنت).  انطلاقًا من الترجمة السبعينيَّة، يمكننا أن ندرك كيف تمَّ استخدام الكلمات اليونانيّة في ذلك العصر (أيّ 200 قبل المسيح).  إليكم هنا فقرة من العهد القديم حيث تمَّ استخدام كلمة  εὐαγγελίου (‘الأخبار السارَّة أو البشارة’) في الترجمة السبعينيَّة.

        فأجاب داود ركاب وبعنة أخاهُ ابنيّ رمُّون البئيروتي وقال لهما.  حيٌّ هو الربُّ     الذي فدى نفسي من كلِّ ضيقٍ.  إنَّ الذي أخبرني قائلاً هوذا قد مات        شاول وكان في عيني نفسهِ كمبشِّرٍ قبضتُ عليهِ وقتلتهُ في صقلغ.  ذلك أعطيتهُ بشارةً.  (2 صموئيل 9:4-10)

     هذه إحدى الفقرات حيث يتحدَّث الملك داود عن كيفيّة مجيء أحد الأشخاص حاملاً له أخبارَ موت عدوِّه معتقدًا أنّها ستكونُ أخبارًا سارَّة بالنسبة إلى الملك.  تُرجِمَت كلمة ‘الأخبار السارّة’ إلى εὐαγγελίου في الترجمة اليونانيّة السبعينيّة في الأعوام 200 قبل المسيح.  وهكذا فإنَّ هذا يعني أنَّ  εὐαγγελίου باللغة اليونانيّة تعني ‘الأخبار السارَّة’.

     لكنَّ  εὐαγγελίου تعني أيضًا الكتاب التاريخي أو الوثيقة التي تتضمَّن ‘الأخبار السارّة’.  على سبيل المثال، كان Justin Martyr جستن الشهيد أحد أوائل أتباع الإنجيل (وهذا ما سيجعله أشبه ما يكون ﺒ ‘خليفة’ صحابة النبيّ (صلّى اللهُ عليه وسلَّم) و كاتبٌ على نطاقٍ واسعٍ.  استخدم جستن الشهيد كلمة εὐαγγελίου على هذا النحو عندما كتب ‘‘… لكن كُتِبَ في الإنجيل أيضًا أنَّ اللهَ قال…’’ (جستن الشهيد، حوار مع تريفو  Trypho، 100).  استُخدِمَت عبارة ‘الأخبار السارّة’ هنا للإشارة إلى كتاب.

     في العنوانين ‘الإنجيل بحسب…’ وردت كلمة إنجيل εὐαγγελίου بالمعنى الأوّل للكلمة، في حين تشير أيضًا إلى المعنى الثاني.  ‘الإنجيل بحسب متّىيعني الأخبار السارّة كما هو مدوَّن في سجلٍّ كتبه متّى.

مقارنة الإنجيل ﺒـ ‘الأخبار’

     إنَّ الكلمة ‘الأخبار’ اليوم المعنى المزدوج نفسه.  كلمة ‘أخبار’ بمعناها الأساسيّ تعني الأحداثٍ المأساويّة التي تقع، مثل المجاعة أو الحرب.  لكن يمكن أن تُشير أيضًا إلى وكالات أنباء مثل قناة BBC أو الجزيرة أو CNN التي تنقل هذه المواد ‘الإخباريّة’ إلينا.  بينما أنا أكتب هذا، تصنع الحرب الأهليّة في سوريا الكثير من الأخبار، وسيكون من الطبيعيّ بالنسبة إليَّ أن أقول ‘‘سأستمع إلى أخبار قناة BBC حول سوريا.  تشير كلمة ‘أخبار’ في هذه الجملة في المقام الأوّل إلى الأحداث، لكنّها تشير أيضًا إلى وكالة الأنباء التي تنقل الأحداث.  لكنَّ قناة BBC لا تصنع الأخبار، كما أنَّ الأخبار لا تتعلَّق بها – فهي تتعلَّق بالحدث الدراماتيكيَّ المؤثِّر. إنَّ المستمع الذي يريد الاطّلاع على حدثٍ إخباريّ ما قد يستمع إلى تقاريرٍ إخباريّةٍ متعدِّدةٍ من وكالات أنباءٍ مختلفة للحصول على منظورٍ عامّ أكثر اكتمالاً- وكلُّ ذلك يتعلَّق بالحدث الإخباريّ عينه.

     بالطريقة ذاتها، يتحدَّث الإنجيل عن عيسى المسيح – يسوع (عليه السلام).  إنّه هو وحده موضوع التركيز الإخباري، وهناك إنجيلٌ واحدٌ فقط.  لاحظوا كيف استهلَّ مرقس كتابه:

‘‘بدءُ إنجيلِ يسوع المسيح…’’ (مرقس 1:1)

     يوجد إنجيلٌ واحدٌ وهو عن يسوع (عيسى – عليه السلام)، ويتضمَّن رسالةً واحدةً، لكنَّ هذه الرسالة قد دوِّنت مِن قِبَل مرقس في كتاب، وهذا الكتاب يُدعى أيضًا إنجيلاً.

 الأناجيل – مماثلة للحديث الشريف

     يمكنك أيضًا أن تفكِّر في الأناجيل من منطلق أنّها أحاديث.  هناك أحاديث شريفة حول الحدث نفسه تأتي من خلال أحاديث شريفة مُسنَدَة مختلفة أو من خلال سلسلة من الرواة.  إنَّ الحدث شيءٌ واحدٌ، لكنَّ سلسلة الرواة يمكن أن تكون مختلفة.  إنَّ ما يتضمَّنه الحديث الشريف من حدثٍ أو من قولٍ لا يتعلَّق بالرواة – إنَّه يتعلَّق بشيءٍ ما قاله النبيُّ محمَّد (صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم) أو فعله.  الشيء نفسه تمامًا ينطبق على الأناجيل، باستثناء أنَّ سلسلة الأحاديث المــُسنَدَة ما هي إلاَّ حلقة واحدة طويلة فقط.  إذا  كنت تقبل مبدئيًّا بأنَّ الإسناد (بعد القيام بالتدقيق الصحيح الذي قام به البخاري ومسلم) يمكن أن يقدِّم بشكلٍ دقيقٍ أقوال وأفعال النبيّ محمَّد (صلّى اللهُ عليهِ وسلَّم)، حتّى ولو أنّه يمكن أن توجد أحاديث مُسنَدة مختلفة من خلال رواة مختلفين يعودون إلى الحدث نفسه، فلماذا تجد صعوبةً في قبول الحلقة الواحدة أو  ‘إسناد’ الراوي الطويل لكتبة الإنجيل؟  إنَّه المبدأ ذاته تمامًا لكنَّ سلسلة الإسناد أقصر بكثير ومكتوبة بصورةٍ أكثر وضوحًا بكثير لكونها كُتِبَت بعد فترةٍ قصيرةٍ جدًّا من وقوع الحَدَث وليس بعد بضعة أجيالٍ كما فعل العالمــَين البخاري ومُسلم عندما قاما بتحويل الأحاديث المــُسنَدَة الشفويَّة في أيّامهما إلى أحاديث مكتوبة.

لم يكن وحي كتبة الإنجيل إلهامًا ذاتيًّا

     لقد وعد عيسى المسيح (عليه السلام) كتبة الأناجيل هؤلاء بأنَّ ما يكتبونه سيكون وحيًا من الله – ليست الكتابة من إلهامهم البشريّ.  يقول بذلك الأناجيل والقرآن الكريم.

        ‘‘بهذا كلَّمتُكم وأنا عندكم.  وأمَّا المعزِّي الروحُ القُدُسِ الذي سيرسلهُ الآب      باسمي فهو يعلِّمُكم كلَّ شيءٍ ويذكِّركم بكلِّ ما قلتهُ لكم’’   (يوحنا 25:14-26)

 بِسْمِ اللهِ الرَحْمَنِ الرَحيمِ

        وإذا أوحَيْتُ إلى الحَوارِيِّين أَن آمِنُوا بِي وَبِرَسُولي قالُوا آمَنَّا وَاشْهَد بأنَّنَا مُسلِموُنَ (سورة 111:5 – المائدة)

 إذن، إنَّ الوثائق المكتوبة التي قاموا بتدوينها – الأناجيل التي هي بين أيدينا اليوم – لم تكن وحيًا ذاتيًّا.  كانت بوحيٍّ مِن عند الله، وهذا الأمر يستحقُّ التفكير الجادّ.  إنَّ أناجيل متّى و مرقس و لوقا و يوحنّا كانت دائمًا (منذ كتابتها في القرن الأوّل) إنجيل يسوع – لقد كانوا هم رواة ذلك الإنجيل.  اقرأ كتاباتهم لتقرأ رسالة يسوع (عيسى – عليه السلام) وتفهم ﺍﻟــ ‘الأخبار السارَّة’ التي كان يعلِّمها.

ما اللغات التي دُوِّنَت بها الكُتُب المقدَّسة؟

     كلمَة Bible (الكتاب المقدَّس) تعني حرفيًّا ‘كُتُب’.  نحن نراه اليوم ككتابٍ واحدٍ، وغالبًا ما نشير إليه باعتباره ‘كتاب’.  وهذا هو السبب الذي جعل القرآن الكريم يسمّيه ‘الكتاب’.  لكنَّه في الحقيقة عبارة عن مجموعة من الكتب التي كتبها أكثر من 40 نبيًّا عاشوا خلال فترةٍ زمنيَّة تجاوزت 1600 سنة.  كانت خلفيّات هؤلاء الأنبياء مختلفة جدًّا.  كان دانيال (الذي يوجد قبره في إيران العصر الحديث) رئيس وزراء في الإمبراطوريّة البابليّة (العراق) والإمبراطوريّة الفارسيّة (إيران).  وكان نحميا ساقي الإمبراطور الفارسيّ أرتحشستا.  وكان حزقيال كاهنًا.  كان داود ملك مملكة إسرائيل القديمة كما كان ابنه سليمان، وهلمَّ جرَّا.  وبالتالي، يمكنكم في الحقيقة اعتبار الكتاب المقدَّس (أو الكتاب) أشبه ما يكون بمكتبةٍ في مجلَّدٍ واحدٍ يحتوي على 66 كتابًا.

     لمساعدتنا على ‘رؤية’ الأنبياء وكتبهم عبر التاريخ بصورةٍ أفضل، قمت بوضع بعضهم (وليس كلّهم، بسبب عدم وجود مساحة كافية) في جدولٍ زمنيّ تاريخيّ.  إنَّ ما يبرز هنا هو الفترة التاريخيّة الطويلة جدًّا من تاريخ البشريّة التي يغطّيها هذا الجدول الزمنيّ.  إنَّ العلامات (أو الوحدات) الزمنيّة في هذا الجدول، تُقاسُ بالقرون (بمئات السنين)!  تبيِّن الأشرطة الأفقيّة الخضراء مدى السنوات التي عاشها ذلك النبيّ .  يمكنكم أن تروا أنَّ إبراهيم وموسى قد عاشا سنينَ عديدة!

أنبياء الكتاب المقدّس في الجدول الزمنيّ – عندما كان هؤلاء الأنبياء متواجدين في تاريخ البشريّة

أنبياء الكتاب المقدّس في الجدول الزمنيّ – عندما كان هؤلاء الأنبياء متواجدين في تاريخ البشريّة

     ولأنَّ هؤلاء الأنبياء عاشوا في فتراتٍ زمنيّةٍ مختلفة وفي بلادٍ (أو إمبراطوريّات) مختلفةٍ، وفي مستوياتٍ اجتماعيّةٍ مختلفةٍ (أيّ أنَّ بعضهم كان يعيش مع الحكّام وكان الآخرون يعيشون مع الفلاّحين)، كانت اللغات المستخدَمَة تختلف فيما بينها.  كانت التوراة (كُتُب موسى – عليه السلام) مكتوبة في الأصل باللغة العبريّة.  وكانت أسفار داود (عليه السلام) وسليمان (عليه السلام) في الزبور مكتوبة كذلك باللغة العبريَّة.  وكانت أسفارٌ أخرى في الزبور (جزءٌ من سفر دانيال وسفر نحميا – عليهما السلام) مكتوبة في الأصل باللغة الآراميّة.  وقد يكون النبيّ عيسى (عليه السلام) قد تحدَّث باللغة الآراميّة وربّما بالعبريّة.  وكانت كُتُب الإنجيل (وهي لا تظهر في الجدول الزمنيّ) مكتوبة في الأصل باللغة اليونانيّة.

     إنَّ الأمر الأكثر إثارةً للاهتمام بالنسبة إلينا هو أنَّ هذه اللغات الأصليّة بقيَت محفوظة ويمكن الوصول إليها، وهي حتّى مستخدَمَة إلى يومنا هذا.  لمجرَّد كون هذه اللغات ليست أوروبيَّة، فهي غير مُستَخدَمة مِن قِبَل الغربيّين، وبالتالي لا تحظى بالاهتمام الذي تحظى به اللغة الإنكليزيّة.  يمكنكم البحث عن التوراة باللغة العبريَّة في الإنترنت من خلال النقر هنا.  سوف تلاحظون أنَّ اتّجاه الكتابة هو من اليمين إلى اليسار كاللغة العربيّة.  يمكنكم رؤية صلاة عيسى أو سماعها باللغة الآراميّة الأصليَّة هنا.  يمكنكم أيضًا مشاهدة النصّ اليوناني الأصليّ للأناجيل هنا.  في الواقع، قام علماء اللاهوت بترجمة أسفار الكتاب المقدَّس من هذه النصوص الأصليّة إلى لغات العصر الحديث، مثل الإنكليزيّة والفرنسيّة والتايلنديّة وغيرها، على غرار ما قام به العلماء من ترجمة للقرآن الكريم من اللغة العربيّة إلى العديد من لغات يومنا الحاضر.

ما سبب وجود نسخ عديدة للكتاب المقدَّس؟

     كنت مؤخَّرًا في أحد المساجد أستمع إلى دروس الإمام.  قال شيئًا مغلوطًا تمامًا ومضلِّلاً جدًّا.  وما قاله كنت قد سمعته مرّاتٍ عدَّة من قبل – من أصدقائي الطيِّبين.  ربّما تكون أنت أيضًا قد سمعت هذا ممّا أثار تساؤلات في ذهنك.  لذلك، دعونا نفكِّر مليًّا في هذه الأقوال.

     قال الإمام إنَّ هناك العديد جدًّا من الإصدارات المختلفة من الكتاب المقدَّس (الكتاب).  في اللغة الإنكليزيّة، يمكنك الحصول على (وقد سمّاها) إصدار الملك جيمس، الإصدار العالميّ الجديد، الإصدار الأميركي القياسيّ الجديد، النسخة العربيّة الجديدة، وهلمَّ جرّا.  ثمَّ قال الإمام، بما أنَّ هناك إصدارات كثيرة مختلفة، فإنَّ هذا يدلُّ على أنَّ الكتاب المقدَّس (الكتاب) قد تمَّ تحريفه، أو أنّنا، على الأقلّ، لا نستطيع أن نعرف أيًّا هو الحقيقيّ بينها.  نعم، بالفعل هناك هذه النسخ المختلفة – ولكن لا علاقة لهذا الأمر بتحريف الكتاب المقدَّس أو ما إذا كانت هذه الكتب المقدَّسة في الواقع مختلفة.  هناك في الواقع كتاب مقدَّسٌ (كتابٌ) واحدٌ.

     عندما نتحدَّث، على سبيل المثال، عن الإصدار العالميّ الجديد، فنحن نتحدَّث عن ترجمةٍ معيَّنةٍ للإنجيل الأصليّ باللغة اليونانيّة و (التوراة والزبور) باللغة العبرية إلى اللغة الإنكليزيّة.  أمّا الإصدار الأميركيّ القياسيّ الجديد، فهو ترجمة أخرى إلى اللغة الإنكليزيّة ولكن من النصّ اليوناني والعبري نفسه.

     الحال نفسه موجودٌ بالنسبة إلى القرآن الكريم. إنّني عادةً ما أستخدم ترجمة يوسف علي، ولكنّني أستخدم في بعض الأحيان ترجمة Pickthall.   إنَّ Pickthall مترَجَم عن النصّ القرآني العربيّ نفسه الذي استخدمه يوسف علي، لكنَّ اختياره للكلمات الإنكليزيّة في ترجمته ليس دائمًا متماثلاً.  وبالتالي فهما ترجمتان مختلفتان.  ولكن لا أحد – ما من شخصٍ مسيحي أو يهوديّ أو حتّى مُلحِد يقول إنَّه نظرًا إلى وجود ترجمتين مختلفتين للقرآن الكريم إلى الإنكليزيّة (ترجمة Pickthall و يوسف علي) فإنَّ هذا يدلُّ على أنَّ هناك كتب قرآن ‘مختلفة’ أو أنَّ القرآن الكريم محرَّف.  بالطريقة ذاتها، هناك النصّ اليونانيّ للإنجيل (انظر هنا)، وهناك نصّ (التوراة والزبور) العبريّ (انظر هنا).  لكنَّ معظم الناس لا يقرؤون هذه اللغات، وهذا ما دعا إلى وجود ترجماتٍ مختلفة مُتاحة باللغة الإنكليزيّة (ولغاتٍ أخرى) حتّى يتمكّنوا من فهم الرسالة في لغتهم الأم.

     بما أنَّ الكثير من الناس اليوم يقرؤون اللغة الإنكليزيّة كلغتهم الأم، فإنّ هناك نسخ مختلفة – بحيث يمكن فهمها على نحوٍ أفضل.  ولكن ماذا في شأن الأخطاء التي تتضمّنها الترجمة؟  هل أنَّ حقيقة وجود ترجمات مختلفة تبيِّن أنّ من المستحيل ترجمة ما كُتِب في النصوص الأصليَّة ترجمةً دقيقة؟  نظرًا إلى وفرة الأدب الكلاسيكي المكتوب باللغة اليونانيّة، أصبح من الممكن ترجمة أفكار وكلمات المؤلِّفين الأصليّين بدقّة.  إنَّ النسخ المختلفة الحديثة تُظهر ذلك في الواقع.  على سبيل المثال، هنا آية من العهد الجديد من رسالة تيموثاوس الأولى 5:2 باللغة اليونانيّة الأصليّة.

 εις γαρ θεος εις και μεσιτης θεου και ανθρωπων ανθρωπος χριστος ιησους (1 تيموثاوس 5:2)

 وهذه بعض الترجمات الشعبيّة لهذه الآية.

لأنّه يوجد إلهٌ واحدٌ و وسيطٌ واحدٌ بين الله والجنس البشريّ، الإنسان المسيح يسوع، النسخة الدوليّة الجديدة

لأنّه يوجد إلهٌ واحدٌ و وسيطٌ واحدٌ بين الله والناس، الإنسان المسيح يسوع؛ نسخة الملك جيمس

لأنّه يوجد إلهٌ واحدٌ و وسيطٌ واحدٌ أيضًا بين الله والناس، الإنسان المسيح يسوع، النسخة القياسيّة الأميركيّة الجديدة

     كما يمكنكم أن تروا بأنفسكم، الترجمات الثلاث متقاربة جدًّا – تختلف عن بعضها بكلمتين فقط.  فهي تقول تمامًا الشيء نفسه مع استخدامٍ للكلمة مختلفٍ قليلاً فقط.  هذا لأنَّ هناك كتابٌ/الكتاب المقدَّس واحدٌ فقط، وبالتالي فإنّ الترجمات منه ستكون متشابهة جدًّا.  لا توجد كتبٌ مقدَّسة ‘مختلفة’.  وكما كتبت في البداية، من الخطأ تمامًا لأحدٍ أن يقول إنّه بسبب وجود نسخٍ مختلفةٍ فهذا يعني أنَّ هناك كتب مقدّسة مختلفة.

     إنّي أحثُّ الجميع على اختيار أحد إصدارات الكتاب/الكتاب المقدَّس لقراءته بلغتهم الأم.  إنَّ هذا يستحقُّ الجهد.