ما سبب وجود نسخ عديدة للكتاب المقدَّس؟

     كنت مؤخَّرًا في أحد المساجد أستمع إلى دروس الإمام.  قال شيئًا مغلوطًا تمامًا ومضلِّلاً جدًّا.  وما قاله كنت قد سمعته مرّاتٍ عدَّة من قبل – من أصدقائي الطيِّبين.  ربّما تكون أنت أيضًا قد سمعت هذا ممّا أثار تساؤلات في ذهنك.  لذلك، دعونا نفكِّر مليًّا في هذه الأقوال.

     قال الإمام إنَّ هناك العديد جدًّا من الإصدارات المختلفة من الكتاب المقدَّس (الكتاب).  في اللغة الإنكليزيّة، يمكنك الحصول على (وقد سمّاها) إصدار الملك جيمس، الإصدار العالميّ الجديد، الإصدار الأميركي القياسيّ الجديد، النسخة العربيّة الجديدة، وهلمَّ جرّا.  ثمَّ قال الإمام، بما أنَّ هناك إصدارات كثيرة مختلفة، فإنَّ هذا يدلُّ على أنَّ الكتاب المقدَّس (الكتاب) قد تمَّ تحريفه، أو أنّنا، على الأقلّ، لا نستطيع أن نعرف أيًّا هو الحقيقيّ بينها.  نعم، بالفعل هناك هذه النسخ المختلفة – ولكن لا علاقة لهذا الأمر بتحريف الكتاب المقدَّس أو ما إذا كانت هذه الكتب المقدَّسة في الواقع مختلفة.  هناك في الواقع كتاب مقدَّسٌ (كتابٌ) واحدٌ.

     عندما نتحدَّث، على سبيل المثال، عن الإصدار العالميّ الجديد، فنحن نتحدَّث عن ترجمةٍ معيَّنةٍ للإنجيل الأصليّ باللغة اليونانيّة و (التوراة والزبور) باللغة العبرية إلى اللغة الإنكليزيّة.  أمّا الإصدار الأميركيّ القياسيّ الجديد، فهو ترجمة أخرى إلى اللغة الإنكليزيّة ولكن من النصّ اليوناني والعبري نفسه.

     الحال نفسه موجودٌ بالنسبة إلى القرآن الكريم. إنّني عادةً ما أستخدم ترجمة يوسف علي، ولكنّني أستخدم في بعض الأحيان ترجمة Pickthall.   إنَّ Pickthall مترَجَم عن النصّ القرآني العربيّ نفسه الذي استخدمه يوسف علي، لكنَّ اختياره للكلمات الإنكليزيّة في ترجمته ليس دائمًا متماثلاً.  وبالتالي فهما ترجمتان مختلفتان.  ولكن لا أحد – ما من شخصٍ مسيحي أو يهوديّ أو حتّى مُلحِد يقول إنَّه نظرًا إلى وجود ترجمتين مختلفتين للقرآن الكريم إلى الإنكليزيّة (ترجمة Pickthall و يوسف علي) فإنَّ هذا يدلُّ على أنَّ هناك كتب قرآن ‘مختلفة’ أو أنَّ القرآن الكريم محرَّف.  بالطريقة ذاتها، هناك النصّ اليونانيّ للإنجيل (انظر هنا)، وهناك نصّ (التوراة والزبور) العبريّ (انظر هنا).  لكنَّ معظم الناس لا يقرؤون هذه اللغات، وهذا ما دعا إلى وجود ترجماتٍ مختلفة مُتاحة باللغة الإنكليزيّة (ولغاتٍ أخرى) حتّى يتمكّنوا من فهم الرسالة في لغتهم الأم.

     بما أنَّ الكثير من الناس اليوم يقرؤون اللغة الإنكليزيّة كلغتهم الأم، فإنّ هناك نسخ مختلفة – بحيث يمكن فهمها على نحوٍ أفضل.  ولكن ماذا في شأن الأخطاء التي تتضمّنها الترجمة؟  هل أنَّ حقيقة وجود ترجمات مختلفة تبيِّن أنّ من المستحيل ترجمة ما كُتِب في النصوص الأصليَّة ترجمةً دقيقة؟  نظرًا إلى وفرة الأدب الكلاسيكي المكتوب باللغة اليونانيّة، أصبح من الممكن ترجمة أفكار وكلمات المؤلِّفين الأصليّين بدقّة.  إنَّ النسخ المختلفة الحديثة تُظهر ذلك في الواقع.  على سبيل المثال، هنا آية من العهد الجديد من رسالة تيموثاوس الأولى 5:2 باللغة اليونانيّة الأصليّة.

 εις γαρ θεος εις και μεσιτης θεου και ανθρωπων ανθρωπος χριστος ιησους (1 تيموثاوس 5:2)

 وهذه بعض الترجمات الشعبيّة لهذه الآية.

لأنّه يوجد إلهٌ واحدٌ و وسيطٌ واحدٌ بين الله والجنس البشريّ، الإنسان المسيح يسوع، النسخة الدوليّة الجديدة

لأنّه يوجد إلهٌ واحدٌ و وسيطٌ واحدٌ بين الله والناس، الإنسان المسيح يسوع؛ نسخة الملك جيمس

لأنّه يوجد إلهٌ واحدٌ و وسيطٌ واحدٌ أيضًا بين الله والناس، الإنسان المسيح يسوع، النسخة القياسيّة الأميركيّة الجديدة

     كما يمكنكم أن تروا بأنفسكم، الترجمات الثلاث متقاربة جدًّا – تختلف عن بعضها بكلمتين فقط.  فهي تقول تمامًا الشيء نفسه مع استخدامٍ للكلمة مختلفٍ قليلاً فقط.  هذا لأنَّ هناك كتابٌ/الكتاب المقدَّس واحدٌ فقط، وبالتالي فإنّ الترجمات منه ستكون متشابهة جدًّا.  لا توجد كتبٌ مقدَّسة ‘مختلفة’.  وكما كتبت في البداية، من الخطأ تمامًا لأحدٍ أن يقول إنّه بسبب وجود نسخٍ مختلفةٍ فهذا يعني أنَّ هناك كتب مقدّسة مختلفة.

     إنّي أحثُّ الجميع على اختيار أحد إصدارات الكتاب/الكتاب المقدَّس لقراءته بلغتهم الأم.  إنَّ هذا يستحقُّ الجهد.

9 thoughts on “ما سبب وجود نسخ عديدة للكتاب المقدَّس؟

  1. بالنسبة للقران, فهو قد حفظ عن محمد ابن عبدالله و كُتِبَ عنة باللفظ و الكلمة, ثم جُمِعَ بعد و فاته, فجميع كلِماتة مختاره من عند الله, كما اعتقد أنا و يعتقد كل المسلمين, لأننا نؤمن بأن محمد ابن عبدالله هو رسول الله و ان القران كلِماتُه, و ليس فقط معانية, مختاره من عند الله.

    لكن علي حد علمي, صحح لي إن كنت مخطئً, أن الانجيل _العهد الجديد_ , لا أتحدث عن ترجماتة, لما كتب كان ذلك ليس من لسان عيسي مباشره , كلمة بكلمة, و انما نقلت معانية عن ما فهمة و نقلة رسلة, و أنه يوجد أربع عده نسخ و هذه النسخ العده ليست منقولة أو مترجمة من بعضها.

  2. ماقولك فى هذه الاية واختلاف ترجمتها
    في الترجمة السبعينية: (واستعلن من جبل فاران، ومعه ربوة من أطهار الملائكة عن يمينه، فوهب لهم وأحبهم، ورحم شعبهم، وباركهم وبارك على أظهاره، وهم يدركون آثار رجليك، ويقبلون من كلماتك. أسلم لنا موسى مثله، وأعطاهم ميراثاً لجماعة يعقوب ).
    وفي ترجمة الآباء اليسوعيين: (وتجلى من جبل فاران، وأتى من رُبى القدس، وعن يمينه قبس شريعة لهم).
    وفي ترجمة (1622) م, العربية: ( شرف من جبل فاران، وجاء مع ربوات القدس، من يمينه الشريعة )، ومعنى ربوات القدس أي: ألوف القديسين الأطهار، كما في ترجمة (1841) م, ( واستعلن من جبل فاران، ومعه ألوف الأطهار، في يمينه سنة من نار ).
    وفى نسخة الملك جيمس “وتلالا فى جبال فاران واتى من ربوات القدس ومعه عشرة الالاف قديس ”
    جاء نور الرب من سيناء وأشرق لهم من ساعير، وتلألأ من جبل فاران وجاء معه عشرة آلاف قديس، والشريعة المشعّة بيده
    كلمات تضاف وكلمات تحذف وتقولون انه الكتاب الذى انزل على عيسى “مالكم كيف تحكمون”
    اليس هذه نسخ مختلفة تماما وليست مجرد اختلاف فى بعض الكلمات او ترجمات كما تقول ولكن نسخ مختلفة تماما
    والامثلة على ذلك كثيرة لا يتسع المجال لذكرها ان كنت تريد الحق فاذهب وابحث عنه “قل انما انا نذير”

    • شكرا لتعليقك. لم تترجم هذه الترجمات كنت أقتبس إلى اللغة العربية. وقد ترجم إلى اليونانية السبعينية، ونسخة الملك جيمس في 1611 اللغة الإنجليزية وغيرها إلى لغات أخرى لا يزال. عند أقتبس منها باللغة العربية كنت ترجمة الترجمة. لتفعل ما تريد أنت في حاجة إلى المقارنة الترجمات العربية المختلفة مع بعضها البعض، مقارنة ترجمة باللغة الانجليزية مع بعضها البعض، وهلم جرا.

  3. لقد سمعت يوما ان في القرأن الكريم مذكور عدة مرات كلمة نكاح , اهل يعقل ان الله ياتي في كتابه على هكذا كلمات والفاظ او ان الله يبشر الناس بالنكاح ؟

  4. هذا تحليل باطل و تحريف الانجيل واضح وضوح الشمس و هذا من خلال الاختلاف الجذري و الكلي في الترجمات و اضافة الى هذا ألم يجد الله أي أسلوب راقي لكي ينزل وحيه بكلمات غير أخلاقة في “نشيد الانشاد”
    معاذ الله أن يقول هذا القول أتفترون على الله الكذب و أنتم تعلمون
    صموئيل الأول 20: 30
    فغضب شاول على يوناثان وقال له: يا ابن الفاجرة العاصية أتحسبني لا أعلم أنك متحزب لابن يسي لخزيك وعار أمك؟

    ما الفائدة التي تعود على المؤمن من ذكر هذه الألفاظ القبيحة؟!
    هل يمكن أن يكون هذا الكتاب الذي يحوي هذه الشتائم هو كلام الله؟!
    سبحانك، هذا بهتان عظيم!
    و ناهيك عن و عن و عن آلاف التناقضات الموجودة في في ما بين الاصحاحات و ما بين النسخ أيضا
    و نختمها بقوله عز و جل : “قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَىٰ كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلَا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلَا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ ۚ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ” 64 آل عمران
    “قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ غَيْرَ الْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعُوا أَهْوَاءَ قَوْمٍ قَدْ ضَلُّوا مِنْ قَبْلُ وَأَضَلُّوا كَثِيرًا وَضَلُّوا عَنْ سَوَاءِ السَّبِيلِ” المائدة 77

    • لديك تعليق عاطفية جدا. نقطة من هذه المادة هو أن نفهم أن هناك ترجمات مختلفة للكتاب المقدس إلى لغات مختلفة ولكن هذا هو نفس الكتاب المقدس. ترجمات مختلفة لا يعني الاناجيل مختلفة. هذا التحليل هو الصحيح تماما. اعتراضات الخاص تتعلق القضايا الأخرى. كنت لا تحب بعض من الأشياء التي يقول الكتاب المقدس. هذا هو اختيارك. لكنه ليس خيارا أن النبي محمد (عليه الصلاة والسلام) استغرق الحديث كما هو مبين في (المقال كاملا هنا)

      إنَّ اليهود جاءوا إلى رسول الله فذكروا له إنَّ رجلاً منهم وامرأة قد زنيا. قال لهم رسول الله: ‘‘ما تجدون في التوراة في شأن الزنا (الرجم بالحجارة)؟’’ فقالوا: (ولكن) نفضحهم ويجلدون’’. قال عبد الله بن سلام: ‘‘كذبتُم؛ إنَّ فيها الرجم.’’ …إنَّ آية الرجم مدوَّنة هناك. قالوا: ‘‘صدق يا محمّد فيها آية الرجم. صحيح البخاري المجلّد 4، الكتاب 56، رقم 829:

      اعتراضات الخاص يبدو أكثر عاطفية من من التقوى.

  5. i don’t belive the injile book because allah give us the quaran karim go and check it to know more about islam ashhado ana la ilaha ila alah wa ashhado ana mohamed rasoule alah

    • شكرا لتعليقك. ولكن يرجى ملاحظة كما مقالتي (هنا) يقول: القرآن يؤكد ذلك الإنجيل الإنجيل هو الكتاب الذي لا ينبغي أن نتجاهل

Leave a Reply