علامة العهد الجديد

أينا فى المقال السابق من النبى أرميا (عليه السلام) أن الخطية, من بين أمور أخرى, علامة على عطشنا. على الرغم من أننا نعرف أن الأشياء الخاطئة خطأ و سوف تقود إلى الخزى, فمازال عطشنا يقودنا للخطية. عاش النبى أرميا (عليه  السلام) فى نهاية فترة حكم ملوك إسرائيل – قبل دينونه الله  – فى وقت كانت الخطية موجودة بكثرة. فى وقت النبى أرميا (عليه السلام – 600 ق.م) تقريبا بعد ألف سنة من أخذ الناموس بواسطة النبى موسى, كانت حياة الإسرائييلين منحلة. لم يحفظوا الناموس و بالتالى كانت ستجرى محاكمتهم كأمة. أثبت الدين أنه خيبة أمل لكل من الله و الناس العطشى. و لكن النبى أرميا (عليه السلام) الذى كان رسول القضاء كان لديه رسالة أخرى عن شيئ ما … يوما ما فى المستقبل … ماذا كانت الرسالة؟

ها ايام تاتي يقول الرب واقطع مع بيت اسرائيل ومع بيت يهوذا عهدا جديدا. ليس كالعهد الذي قطعته مع ابائهم يوم امسكتهم بيدهم لاخرجهم من ارض مصر حين نقضوا عهدي فرفضتهم يقول الرب. بل هذا هو العهد الذي اقطعه مع بيت اسرائيل بعد تلك الايام يقول الرب.اجعل شريعتي في داخلهم واكتبها على قلوبهم واكون لهم الها وهم يكونون لي شعبا. ولا يعلمون بعد كل واحد صاحبه وكل واحد اخاه قائلين اعرفوا الرب لانهم كلهم سيعرفونني من صغيرهم الى كبيرهم يقول الرب.لاني اصفح عن اثمهم ولا اذكر خطيتهم بعد. (أرميا 31 : 31 – 34)

Timeline for intro to Zabur - in arabic - jeremiah highlighted

التسلسل الزمنيّ التاريخي للنبيّ إرميا (عليه السلام) مع بعض الأنبياء الآخرين في الزبور

العهد الأول – الناموس المعطى بالنبى موسى (عليه السلام) – فشل ليس بسبب أن الناموس لم يكن جيد. ناموس موسى كان (و مازال) جيد جدا. لكن المشكلة كانت ببساطة أن الناموس كتب على ألواح حجرية. بوجود العطش فى قلوبهم لم يتمكنالناس من طاعة الناموس. لم تكن المشكلة مع ما كتب فى الناموس, لكن أين كتب. كان الناموس محتاج أن يكتب على قلوب الناس حتى يتمكن الناس من إتباعه, لا أن يكتب على ألواح حجرية. كان الناموس محتاج أن يكتب داخل الناس, حتى يكون لديهم القدرة على إتباعه. لكن هل كان سبب فشلهم فى حفظ الناموس هو أنهم يهود؟ العديد من الناس, لأسباب عديدة, يسارعون فى لوم اليهود. لكن فى هذه النقطة سيفيدنا أن نفحص أنفسنا أولاً. ففى النهاية, فى يوم الحساب سنجيب عن نجاحنا و فشلنا الخاص أمام الله, و لن يعنينا الناس الأخرين. و أنت تستعرض حياتك هل تشعر أنك تحفظ الناموس – هل هو مكتوب فى قلبك فلديك القدرة على إتباعه. لو أنك تشعر أنك تحفظ الناموس كما ينبغى قد تريد أن تراجع أفعالك فى ضوء تعاليم النبى عيسى المسيح (عليه السلام). أو هل هو بالنسبة لك كما كان بالنسبة للإسرائييلين فى أيام أرميا – أن الناموس جيد –  لكنه ببساطة مكتوب على ألواح حجرية بدون إعطائك القدرة على إتباعه؟ تذكر القياس الذى تعلمنه من النبى موسى (عليه السلام). ليس كافيا أن نطيع معظم الناموس أحيانا. يجب أن نطيعه كله, دائما. لو أنك تحاسب نفسك على تقصيرك فى الناموس بطريقة ما, لو أنك تشعر بالخزى بسبب بعض تصرفاتك, تشجع. الله, فى رحمته, فى الرسالة السابقة قطع وعد أخر, وعد بعهد جديد – سيتحقق فى يوم فى  المستقبل من بعد النبى أرميا (عليه السلام). هذا العهد سيكون مختلف لأن متطلباته ستكتب “بداخل” الناس الداخلين فى هذا العهد, معطي لهم القدرة على العيش بأحكامه. لكن لاحظ أن هذا العهد الجديد يبدو أنه “لبيت إسرائيل” – اليهود. كيف نفهم هذا؟ يبدو أن اليهود فى بعض الأوقات بيوجهوا أسوء الأوضاع, و فى أحيان أخرى أفضل الأوضاع. ها هو نبى عظيم أخر من الزبور, أشعياء (الذى تنبأ أن المسيا سيأتى من عذراء – عليه السلام) كان لديه نبوة أخرى مرتبطة بتلك التى فى أرميا (عليه السلام). هذان النبيان, على الرغم من أنه كان يفصل بينهما 150 سنة (كما يمكنك أن ترى فى الجدول الزمنى بالأسفل) و بالتالى لم يعرفوا بعضهما البعض, أعطهم الله رسالات مكملة لبعضهم لدرجة أننا عرفنا من هذه الرسائل أن الله من بعثهما بها. النبى أرميا موضح فى الجدول الزمنى مع أنبياء الزبور الأخرين. أشعياء, أيضا يتطلع للمستقبل, تكلم عن عبد قادم. ها هو ما تنبأ به

والان قال الرب – جابلي من البطن عبدا له لارجاع يعقوب اليه فينضم اليه اسرائيل, فاتمجد في عيني الرب والهي يصير قوتي – 6فقال قليل ان تكون لي عبدا لاقامة اسباط يعقوب ورد محفوظي اسرائيل. فقد جعلتك نورا للامم لتكون خلاصي الى اقصى الارض. (أشعياء 49 : 5 – 6)

بمعنى أخر, هذا العبد القادم, سيوسع خلاص الله من اليهود إلى الأمم (أى غير اليهود) و بذلك سيمتد الخلاص إلى أقصى الأرض. من كان هذا العبد القادم؟ كيف سيؤدى هذه المهمة؟ و كيف ستتحقق نبوة أرميا عن العهد الجديد المكتوب فى قلوبنا بدلا من الحجر؟ سنواصل البحث عن إجابات (هم موجودون)

علامات عطشنا

الكتاب المقدس يسجل لناتاريخ بنى إسرائيل الذين  أخذوا الشريعة  وبالرغم من ذلك نجد أنهم قد عصوا  الله ولم يعملوا بحسب الشريعة . وذكرت فى مقدمة الزبور أن الملوك الذين جاءوا بعد دأود وسليمان ومن نسيله . كان كثير منهم أشرار جدا والله أرسل لهم كثير من الأنبياء لتحذيرهم .

Timeline Jeremiah alinjil

النبي إرميا مبين في الجدول الزمني مع سائر الأنبياء من الزبور

 

عاش أرميا التبى ( عليه السلام ) كما هو واضح من الخط الذمنى فى نهاية حكم الملوك وكان الشر والخطية منتشرة بشدة  وهى تشبه كثيرا خطايا الشائعة هذه الأيام ، الزنا ، والسكر ، والفجور الجنسى ، والوثنية ، والسحر ، والقتل ، والعنف ، وخيانة الأمانة واستغلال الأغنياء للفقراء … ولكن أرميا يبدأ كتابه بإعطاء ملخص لخطياهم وقسم هذه الخطايا إلى شرين

لأَنَّ شَعْبِي عَمِلَ شَرَّيْنِ: تَرَكُونِي أَنَا يَنْبُوعَ الْمِيَاهِ الْحَيَّةِ، لِيَنْقُرُوا لأَنْفُسِهِمْ أَبْآرًا، أَبْآرًا مُشَقَّقَةً لاَ تَضْبُطُ مَاءً.    (إر2 :13)

إرميا النبي يستخدم صورة مجازية ليساعدنا لفهم أفضل للخطية فيقول بالنبوة : أن الناس كانوا عطشى ، ولا يوجد خطأ فى أنهم عطشي ولكنهم يحتاجون إلى مياه صالحة للشرب . الله نفسه هو المياه الجيدة التى يمكن أن تروى عطشهم  . وبدلا من المجئ إلى الله ، ذهبوا إلى أبار أخرى مشققة ( أبار خاوية من الماء )

وبعبارة أخرى خطياهم باشكالها المختلفة يمكن تلخيصها فى :بدلا من أن يأتوا إلى الله ليرووا عطشهم بحثوا فى أماكن مشققة لا يوجد بها ماء ، بكلمات أخرى خطيتهم  بكل أشكالها يمكن تلخيصها فى بحثهم البحث فى أشياء عوض عن الله ليرووا عطشهم  ، وهذه الأشياء لايمكن أن تروى عطشهم .

فى النهاية وبعد متابعة خطاياهم ، لا يزال إسرائيل عطشى ، والأن بدون الله تبقى الأبار المشققة ، أى جميع المشاكل والصعوبات هى نتيجة  خطياهم .

حكمة سليمان تكشف لنا الأبار المشققة’

فى الحقيقة كان سليمان (عليه السلام) ذو خبرة واوضح أختبارة كان يمتلك كل ما يتمناه وفى النهاية كان ” عطشان “

وكما شرحت مي المقال بعنوان ؛الحكمه التي تعلمتها من الخضوع للرحمه الله ؛ كم كانت كتابات سليمان هذه مؤثره جدا في حياتي .

شرح كل محاولاته الفاشلة للارتواء من الأبار المشققة فقال:

كُنْتُ مَلِكًا عَلَى إِسْرَائِيلَ فِي أُورُشَلِيمَ. وَوَجَّهْتُ قَلْبِي لِلسُّؤَالِ وَالتَّفْتِيشِ بِالْحِكْمَةِ عَنْ كُلِّ مَا عُمِلَ تَحْتَ السَّمَاوَاتِ. هُوَ عَنَاءٌ رَدِيءٌ جَعَلَهَا اللهُ لِبَنِي الْبَشَرِ لِيَعْنُوا فِيهِ. رَأَيْتُ كُلَّ الأَعْمَالِ الَّتِي عُمِلَتْ تَحْتَ الشَّمْسِ فَإِذَا الْكُلُّ بَاطِلٌ وَقَبْضُ الرِّيحِ.  اَلأَعْوَجُ لاَ يُمْكِنُ أَنْ يُقَوَّمَ، وَالنَّقْصُ لاَ يُمْكِنُ أَنْ يُجْبَرَ. أَنَا نَاجَيْتُ قَلْبِي قَائِلاً: «هَا أَنَا قَدْ عَظُمْتُ وَازْدَدْتُ حِكْمَةً أَكْثَرَ مِنْ كُلِّ مَنْ كَانَ قَبْلِي عَلَى أُورُشَلِيمَ، وَقَدْ رَأَى قَلْبِي كَثِيرًا مِنَ الْحِكْمَةِ وَالْمَعْرِفَةِ». وَوَجَّهْتُ قَلْبِي لِمَعْرِفَةِ الْحِكْمَةِ وَلِمَعْرِفَةِ الْحَمَاقَةِ وَالْجَهْلِ، فَعَرَفْتُ أَنَّ هذَا أَيْضًا قَبْضُ الرِّيحِ.  لأَنَّ فِي كَثْرَةِ الْحِكْمَةِ كَثْرَةُ الْغَمِّ، وَالَّذِي يَزِيدُ عِلْمًا يَزِيدُ حُزْنًا ( جامعة 1: 12-18 ) .

قُلْتُ أَنَا فِي قَلْبِي: «هَلُمَّ أَمْتَحِنُكَ بِالْفَرَحِ فَتَرَى خَيْرًا». وَإِذَا هذَا أَيْضًا بَاطِلٌ. لِلضَّحْكِ قُلْتُ: «مَجْنُونٌ» وَلِلْفَرَحِ: «مَاذَا يَفْعَلُ؟». 3اِفْتَكَرْتُ فِي قَلْبِي أَنْ أُعَلِّلَ جَسَدِي بِالْخَمْرِ، وَقَلْبِي يَلْهَجُ بِالْحِكْمَةِ، وَأَنْ آخُذَ بِالْحَمَاقَةِ، حَتَّى أَرَى مَا هُوَ الْخَيْرُ لِبَنِي الْبَشَرِ حَتَّى يَفْعَلُوهُ تَحْتَ السَّمَاوَاتِ مُدَّةَ أَيَّامِ حَيَاتِهِمْ.  فَعَظَّمْتُ عَمَلِي: بَنَيْتُ لِنَفْسِي بُيُوتًا، غَرَسْتُ لِنَفْسِي كُرُومًا. عَمِلْتُ لِنَفْسِي جَنَّاتٍ وَفَرَادِيسَ، وَغَرَسْتُ فِيهَا أَشْجَارًا مِنْ كُلِّ نَوْعِ ثَمَرٍ. عَمِلْتُ لِنَفْسِي بِرَكَ مِيَاهٍ لِتُسْقَى بِهَا الْمَغَارِسُ الْمُنْبِتَةُ الشَّجَرَ.

قَنَيْتُ عَبِيدًا وَجَوَارِيَ، وَكَانَ لِي وُلْدَانُ الْبَيْتِ. وَكَانَتْ لِي أَيْضًا قِنْيَةُ بَقَرٍ وَغَنَمٍ أَكْثَرَ مِنْ جَمِيعِ الَّذِينَ كَانُوا فِي أُورُشَلِيمَ قَبْلِي. جَمَعْتُ لِنَفْسِي أَيْضًا فِضَّةً وَذَهَبًا وَخُصُوصِيَّاتِ الْمُلُوكِ وَالْبُلْدَانِ. اتَّخَذْتُ لِنَفْسِي مُغَنِّينَ وَمُغَنِّيَاتٍ وَتَنَعُّمَاتِ بَنِي الْبَشَرِ، سَيِّدَةً وَسَيِّدَاتٍ.  فَعَظُمْتُ وَازْدَدْتُ أَكْثَرَ مِنْ جَمِيعِ الَّذِينَ كَانُوا قَبْلِي فِي أُورُشَلِيمَ، وَبَقِيَتْ أَيْضًا حِكْمَتِي مَعِي.

وَمَهْمَا اشْتَهَتْهُ عَيْنَايَ لَمْ أُمْسِكْهُ عَنْهُمَا. لَمْ أَمْنَعْ قَلْبِي مِنْ كُلِّ فَرَحٍ، لأَنَّ قَلْبِي فَرِحَ بِكُلِّ تَعَبِي. وَهذَا كَانَ نَصِيبِي مِنْ كُلِّ تَعَبِي. ثُمَّ الْتَفَتُّ أَنَا إِلَى كُلِّ أَعْمَالِي الَّتِي عَمِلَتْهَا يَدَايَ، وَإِلَى التَّعَبِ الَّذِي تَعِبْتُهُ فِي عَمَلِهِ، فَإِذَا الْكُلُّ بَاطِلٌ وَقَبْضُ الرِّيحِ، وَلاَ مَنْفَعَةَ تَحْتَ الشَّمْسِ              (جامعة 2 : 1- 11 )

حكمة سليمان وتحذيرات أرميا كتبت لأجلنا اليوم . وبصفة خاصة لأننا نعيش فى عصر فيه الكثير من الرفاهية والثروة والأفلام والموسيقة وما إلى ذلك من الأجيال السابقة . مجتمعنا الحديث هم الأكثر ثراء ، وأفضل تعليم . سافر كثيرا ولديه الترفيه والسعادة والتقدم التكنولوجى أكثر من أى عصر مضى . لذلك يمكننا بكل سهولة نقدر أن نتحول إلى هذه الأمور والأمور الأخرى المتاحة فى عصرنا مثل : الأباحية  والعلاقات غير المشروعة والمخدرات والكحول والجشع والمال والغضب والغيرة –  وهذابغرض أن نروى عطشنا . ونحن نعلم من الشريعة لجميع الأنبياء أن هذه الأشياء خاطئة ، ولكننا نعتقد ( نظن ) أنها سوف تروى عطش قلوبنا . ولكنها تسبب وجع لنا .

هذا كان صحيحا فى أيام سليمان وفى أيام أرميا وفى أيام الأنبياء الآخرين ، وأيضا فى أيامنا هذه . والله يرسل لنا التحذيرات من أرميا وسليمان وهذا يجعلنا أن نكون صادقين مع أنفسنا ونسأل بعض الأسئلة :

س1 : لماذا فى عصرنا الحديث نتصارع كثيرا مع الاكتئاب ، والانتحار ، والسمنة ، والطلاق ، والغيرة ، والحسد ،

       والكراهية ، والمواد الإباحية ، والادمان ؟

س2 :  ما هى الأبار التى تستخدمها لتلبية عطشك ؟ هل فيها ماء ؟

س3 : هل تعتقد أنك سوف تحصل على أكبرقدر من الحكمة والحب والأنجازات والثروة مثل سليمان ؟ وأن كان سليمان غير راضى عن أنجازاته ، هل تعتقد أنك يمكن أن تلبى عطشك من خلال هذه الأشياء ؟

الخطيئة هي عدم حفظ الوصايا ، وإنما هى أيضا شيء آخر – شيء ينبغي أن نولي اهتماما . بل هو علامة من العطش لدينا. عندما نقر بهذا العطش الذى نحن  عليه اكتسبنا بعض الحكمة.

الله شمل هذا فى الزبور ( المزامير ) لأنه يرغب أن نكون على علم به ولأنه يريد أن يروى عطشنا لآنه يدرك تماما عطشنا وأنه يبدأ فى طريقه المعتاد – من خلال إعطاء وعد النبوة ومرة آخرى من خلال إرميا . وسوف نبين هذا فى المقال القادم