المسيح الآتي: في آيات ’’السبعة‘‘

عندما قمنا باستكشاف قصص الأنبياء، كنَّا نتعلَّم أنَّه على الرغم من أنَّ مئات السنين كانت تفصل أحدهم عن الآخر في بعض الأحيان – وبالتالي، لم يكن بإمكانهم إنسانيًّا تنسيق نبوءاتهم مع بعضهم البعض – ومع ذلك، أبرزَت النبوءات للعيان موضوعًا مركزيًّا وهو مجيء المسيح (= Christ). نرى أنَّ النبيّ أشعياء (عليه السلام) استخدمَ آية الغصن  من جذع، وبعد ذلك تنبَّأ النبيّ زكريّا (عليه السلام) أنَّ هذا الغصن سيحمل اسمًا عبريًّا هو يهوشَع، الذي تُرجمته Iesousباللغة اليونانيّة، والذي هو Jesus باللغة الإنكليزيَّة و عيسى باللغة العربيَّة. نعم، لقد تمَّ التنبّؤ بالمسيح قبل 500 عام من مجيء عيسى المسيح – يسوع (عليه السلام). دُوِّنَت هذه النبوءة في كتاب اليهود (وليس في الإنجيل)، الذي لا يزال مقروءًا ومقبولاً – إنّما ليس مفهومًا – مِن قِبَل اليهود.

النبيّ دانيال

نصل الآن إلى النبيّ دانيال (عليه السلام). عاش في المنفى في بابل، وكان مسؤولاً ذا نفوذٍ قويّ في الحكومتين البابليّة والفارسيّة – فضلاً عن كونه نبيًّا. يوضِّح الجدول الزمنيّ أدناه أين عاش النبيّ دانيال (عليه السلام) في تاريخ الأنبياء.

النبيّان دانيال ونحميا (عليهما السلام) مبيَّنان في الجدول الزمنيّ مع غيرهما من أنبياء الزبور

النبيّان دانيال ونحميا (عليهما السلام) مبيَّنان في الجدول الزمنيّ مع غيرهما من أنبياء الزبور

يتلقَّى النبيّ دانيال (عليه السلام) في السفر الذي يحمل اسمه، رسالة من الملاك جبرائيل (جبريل). إنَّ النبيّ دانيال ومريم أُمّ يسوع (عيسى– عليه السلام)، كانا الوحيدين في الكتاب المقدَّس كلّه (الكتاب) اللذين تلقّيا رسائل من جبرائيل. لذلك ينبغي أن نولي اهتمامًا خاصًّا لهذه الرسالة.

قال له الملاك جبرائيل (جبريل) إنَّ:

 

جِبْرَائِيلَ الَّذِي رَأَيْتُهُ فِي الرُّؤْيَا… عِنْدَ وَقْتِ تَقْدِمَةِ الْمَسَاءِ… وَتَكَلَّمَ مَعِي وَقَالَ: ’’… سَبْعُونَ ’أُسْبُوعًا‘ قُضِيَتْ عَلَى شَعْبِكَ وَعَلَى مَدِينَتِكَ الْمُقَدَّسَةِ لِتَكْمِيلِ الْمَعْصِيَةِ وَتَتْمِيمِ الْخَطَايَا، وَلِكَفَّارَةِ الإِثْمِ، وَلِيُؤْتَى بِالْبِرِّ الأَبَدِيِّ، وَلِخَتْمِ الرُّؤْيَا وَالنُّبُوَّةِ، وَلِمَسْحِ قُدُّوسِ الْقُدُّوسِينَ.

’’فَاعْلَمْ وَافْهَمْ أَنَّهُ مِنْ خُرُوجِ الأَمْرِ لِتَجْدِيدِ أُورُشَلِيمَ وَبِنَائِهَا إِلَى الْمَسِيحِ الرَّئِيسِ سَبْعَةُ أَسَابِيعَ وَاثْنَانِ وَسِتُّونَ ’أُسْبُوعًا‘، يَعُودُ وَيُبْنَى سُوقٌ وَخَلِيجٌ فِي ضِيقِ الأَزْمِنَةِ. وَبَعْدَ اثْنَيْنِ وَسِتِّينَ أُسْبُوعًا يُقْطَعُ الْمَسِيحُ وَلَيْسَ لَهُ، وَشَعْبُ رَئِيسٍ آتٍ يُخْرِبُ الْمَدِينَةَ وَالْقُدْسَ، وَانْتِهَاؤُهُ بِغَمَارَةٍ، وَإِلَى النِّهَايَةِ حَرْبٌ وَخِرَبٌ قُضِيَ بِهَا.

(دانيال 9: 21-26)

نحن نرى أنَّ هذه النبوءة تتكلَّم عن مجيء ’الممسوح‘ (= المسيح = Christ  كما رأينا هنا). أعطى الملاك جبرائيل جدولاً زمنيًّا لموعد مجيء المسيح. قال الملاك جبرائيل إنَّه سيكون هناك عدًّا تنازليًّا سيبدأ مع ’صدور مرسوم لترميم وإعادة بناء أُورشليم‘ (القُدْس). على الرغم من أنَّ دانيال قد أُعطي هذه الرسالة (حوالي العام 537 قبل الميلاد)، إلاّ أنّه لم يعِش ليرى بداية هذا العدّ التنازليّ.

 إصدار المرسوم القاضي بترميم وإعادة بناء أُورشليم (القُدْس)

     في الواقع، كان نحميا الذي عاش بعد دانيال (عليه السلام) بمائة سنة تقريبًا، هو الذي رأى بداية هذا العَدّ التنازليّ. وقد كان حامل كأس الملِك الفارسيّ أرْتَحْشَسْتَا، وعاش في سوسة التي تقع في إيران يومنا هذا. انظُر أين عاش في الجدَول الزمنيّ أعلاه. وهو يقولُ لنا في سفرِه:

وَفِي شَهْرِ نِيسَانَ فِي السَّنَةِ الْعِشْرِينَ لأَرْتَحْشَسْتَا الْمَلِكِ، … فَقَالَ لِي الْمَلِكُ:: ’’مَاذَا طَالِبٌ أَنْتَ؟‘‘

فَصَلَّيْتُ إِلَى إِلهِ السَّمَاءِ،وَقُلْتُ لِلْمَلِكِ: ’’إِذَا سُرَّ الْمَلِكُ، وَإِذَا أَحْسَنَ عَبْدُكَ أَمَامَكَ، تُرْسِلُنِي إِلَى يَهُوذَا، إِلَى مَدِينَةِ قُبُورِ آبَائِي فَأَبْنِيهَا‘‘…

وَقُلْتُ لِلْمَلِكِ: ’’… ورِسَالَةٌ إِلَى آسَافَ حَارِسِ فِرْدَوْسِ الْمَلِكِ لِكَيْ يُعْطِيَنِي أَخْشَابًا لِسَقْفِ أَبْوَابِ الْقَصْرِ الَّذِي لِلْبَيْتِ، وَلِسُورِ الْمَدِينَةِ، وَلِلْبَيْتِ الَّذِي أَدْخُلُ إِلَيْهِ». فَأَعْطَانِي الْمَلِكُ حَسَبَ يَدِ إِلهِي الصَّالِحَةِ عَلَيَّ. فَأَتَيْتُ إِلَى وُلاَةِ عَبْرِ النَّهْرِ وَأَعْطَيْتُهُمْ رَسَائِلَ الْمَلِكِ…

فَجِئْتُ إِلَى أُورُشَلِيمَ، … (نحميا 2: 1-11)

تُسجِّل الآيات أعلاه ’’صدور المرسوم القاضي بترميم وإعادة بناء أُورشليم (القُدْس)‘‘ وهو ما تنبَّأ دانيال بأنّه سيحدثُ في يومٍ ما. كما نرى أنَّه حدث في السنة العشرين من حُكم الملِك الفارسيّ أرْتَحْشَسْتَا الذي بدأ حكمه، كما هو معلومٌ تاريخيًّا، في العام 465 قبل الميلاد. وبالتالي، فإنّ السنة العشرين من حكمه تحدِّد تاريخ هذا المرسوم في العام 444 قبل الميلاد. كان الملاك جبرائيل قد بعث برسالة إلى النبيّ دانيال (عليه السلام) وأعطاه آية لبدء العدّ التنازليّ. بعد ما يقرُب من مائة سنة، أصدر الملك الفارسيّ، الذي لم يكن على علمٍ بنبوءة دانيال آنفة الذِكر، هذا المرسوم – مُطلقًا العَدّ التنازليّ الذي كان قد كُتِبَ أنّه سيأتي بالممسوح – المسيح.

 السَبْعات الغامضة (يُشار إلى ’السبعة‘ في الكتاب المقدَّس باللغة العربيّة بالأسبوع)

كان دانيال رسالة عن ‘أسابيع. في العبرية كان حرفيا السبعات”.أشارت رسالة الملاك جبرائيل التي تسلَّمها النبيّ دانيال إلى أنَّ الأمر سيستَغرق ’’سَبْعَةُ ’سبعات‘ وَاثْنَانِ وَسِتُّونَ ’سبعة‘ ‘‘ وبعد ذلك سوف يُعلَن مجيء المسيح. فما هي هذه ’السَبعَة‘ إذًا؟ كان في توراة موسى (عليه السلام) دورَة من سبع سنوات. وكانت السنة السابعة  مخصَّصة للراحة من الزراعة  بحيث يمكن للتربة أن تعمل على تجديد المواد التي تغذّيها. فاﻟــــ ’سبعة‘ إذن هي دورة من سبع سنوات. مع أخذ ذلك بعين الاعتبار، نرى أنّه من تاريخ صدور المرسوم، يبدأ العدُّ التنازليّ في جزأين. كان الجزء الأوّل ’سبع سبعات‘ أو فترات من 7 سنوات. هذه اﻟــــ 7×7=49 سنة، كانت الفترة التي سيستغرقها إعادة بناء أورشليم.. وأعقب ذلك اثنين وستّين من السبعات، وبالتالي فإنّ العدّ التنازلي الإجمالي كان  7×7+62×7=483 سنة. بعبارةٍ أخرى، بدءًا من تاريخ صدور مرسوم أرْتَحْشَسْتَا، سيكون هناك 483 سنة حتّى إعلان مجيء المسيح.

 السنة، 360 يومًا

يجب أن نقوم بإجراء تعديلٍ طفيفٍ على التقويم. كما فعلت أُممٌ عديدة في الأزمنة القديمة، استخدمَ اليهود سنة عدد أيّامها 360 يومًا. هناك طرقٌ مختلفة لتحديد طول ’سنة‘ في التقويم. يبلغ عدد أيّام السنة في التقويم الغربيّ (الذي يستند إلى الانقلاب الشمسيّ) 365,24 يومًا، ويبلغ التقويم الهجريّ (لدى المسلمين) 354 يومًا (على أساس دورات القمر)، وكان التقويم الذي استخدمه دانيال ما بين الاثنين. إذن، 483 سنة من ’360‘ يومًا هي 483×360/365.24=476 سنة شمسيَّة.

 توقُّع مجيء المسيح في سنةٍ محدَّدة

يمكننا باستخدام هذه المعلومات أن نحسب الزمن الذي يُفتَرَض أن يأتي فيه المسيح. سوف ننتقل من حقبة ما ’قبل الميلاد‘ إلى حقبة ما ’بعد الميلاد‘، وهناك سنة واحدة فقط من السنة الأولى قبل الميلاد – السنة الأولى بعد الميلاد (ليس ثمّة سنة صفر). تتلخَّص المعلومات المتعلِّقة بهذه العمليّات الحسابيّة في الجدول

بدء السنة
444قبل الميلاد(السنة العشرون لأرْتَحْشَسْتَا)
الفترة الزمنيَّة
476سنة شمسيَّة
المجيء المتوقَّع في التقويم الغربي
(-444 + 476 + 1) (’+1‘ لأنّ ليس هناك سنة صفر بعد الميلاد) = 33
السنة المــُتَوَقَّعة
33 ميلاديّة
جاء يسوع من الناصرة إلى أُورشليم راكبًا على حمارٍ ابن أتان في ما أصبح الاحتفال الذي يُعرَف بأحد السُعُف (أحد الشعانين). في ذلك اليوم، أعلن يسوع عن نفسه ودخل أُورشليم بوصفه مسيحهم. كانت ذلك في العام 33 بعد الميلاد.

على الرغم من أنَّ النبيّ دانيال والنبيّ نحميا لم يكونا يعرفان بعضهما بما أنَّ 100 عام كان يفصل بينهما، فقد نسَّق الله بينهما ليتلقّيا النبوءتَين ويُطلقا العَدّ التنازليّ الذي سيُعلِن عن المسيح. وبعد 570 سنة تقريبًا من تلقِّي النبيّ دانيال رسالته مِن الملاك جبرائيل، دخل عيسى أُورشليم بوصفه المسيح. تلك نبوءة استثنائيّة إلى حدٍّ كبير تحقَّقت بدقَّة بالغة. إلى جانب نبوءة اسم المسيح الذي أعطاه أو ذكره النبيّ زكريّا، يشكِّل هؤلاء الأنبياء مجموعة مذهلة حقًّا من النبوءات بحيث يتسنّى لجميع أُولئك الذين يريدون أن يعرفوا خطّة الله، يمكنهم أن يروها وهي تتجلّى للعَيان.

ولكن إذا كانت هذه النبوءات مِن كتاب الزبور لافتة إلى هذا الحدّ، وكانت مدَوَّنة في كتاب اليهود- وليس في الإنجيل- فلماذا لا يقبل اليهود عيسى باعتباره المسيح؟ إنّ ذلك مذكورٌ في كتابهم! ينبغي أن يكون ذلك واضحًا بحسب اعتقادنا، خاصّةً مع مثل هذه النبوءات الدقيقة التي تحقَّقت. إنّ فَهْمنا سبب عدم قبول اليهود لعيسى باعتباره المسيح، يجعلنا نتعلَّم بعض الأشياء اللافتة الأخرى حول مجيئه الذي تنبَّأ به الأنبياء. سوف نبحث هذا السؤال في المقال القادم.

Leave a Reply