علامات الخادم القادم

فى أخر مقال لنا رأينا أن النبى دانيال تنبأ أن المسيا سيُقطَع. و كان يبدو أن هذا يناقض الأنبياء الأخرين الذين كتبوا أن المسيا سيملك. و لكن يتلاشي التناقض عندما ندرك أن الأنبياء كانوا ينظرون لمجيئين مختلفين للمسيا. مجئ “ليقطع” و مجئ أخر “ليحكم”. معظم الأمة اليهودية لم تدرك هذا لأنهم لم يعرفوا كل الكتب. ويجب أن يكون هذا تحذيرا لنا ألا نفعل مثلهم.

          أقتربنا من نهاية رحلتنا فى الزبور. لكن مايزال لدينا القليل لنتعلمه. النبى أشعياء (كما هو واضح فى الجدول الزمنى بالأسفل) هو تنبأ عن مجئ المسيا بأستخدم صورة الغصن. لكنه كتب أيضا عن شخص قادم أسماه الخادم. كتب أشعياء مقطع طويل عن هذا الخادم القادم. من كان هذا “الخادم”؟ ،و ماذا كان سيفعل؟ نحن سننظر للمقطع بالتفصيل. أنا نسخته هنا بالأسفل بالضبط وبشكل كامل, و أضفت بعض التعليقات للتوضيح.

جدول التاريخ الزمني الخاصّ بداود وبعض أنبياء الزبور الآخرين أشعياء

جدول التاريخ الزمني الخاصّ بداود وبعض أنبياء الزبور الآخرين
أشعياء

الخادم القادم كما تنبأ به أشعياء. المقطع بالكامل من أشعياء 52 : 13 – 53 : 12

13 هوذا عبدي يُعقل يتعالى ويرتقي ويتسامى جدا. 

14  كما اندهش منك كثيرون. كان منظره كذا مُفسَدا اكثر من الرجل وصورته اكثر من بني ادم. 

15 هكذا ينضح امما كثيرين. من اجله يسد ملوك افواههم لانهم قد ابصروا ما لم يُخبروا به وما لم يسمعوه فهموه

            نحن نعلم أن هذا الخادم سيكون إنسانا لأن أشعياء أشار إليه بصيغة المُذكّر العاقل .عندما كان هارون (عليه السلام) يقدم ذبائحه عن الإسرائيليين كان يقوم برش الدم على الناس – فكانت تغطى خطاياهم و لا يتم أمساكها ضدهم. عندما يقول أن الخادم “سينضح” كان النبى أشعياء يعنى أن هذا الخادم سيرش (سينضح) الناس عن خطاياهم بطريقة مماثلة لما فعله هارون (عليه السلام) للإسرائيليين عندما قدم الذبائح.

            لكن هذا الخادم سينضح “امما كثيرين”. إذا هذا الخادم ليس قادم لليهود فقط. هذا يذكرنا بالوعود التى أعطاها الله لأبراهيم (عليه السلام) عندما قال الله (العلامة 1 و العلامة 3) تتبارك فى نسله “جميع قبائل الارض”. لكن أثناء هذا الرش “شكلا” و “موضوعا” هذا الخادم سيكونوا “مفسدا” و “مشوها”. على الرغم من أنه ليس واضح ماذا سيفعل الخادم ليُشوه بهذا الشكل, إلا أنه فى يوم ما ستفهم الأمم هذا الكلام.  

53 من صدق خبرنا ولمن استُعلنت ذراع الرب. 

2 نبت قدامه كفرخ وكعرق من ارض يابسة لا صورة له ولا جمال فننظر اليه ولا منظر فنشتهيه. 

3  محتقر ومخذول من الناس رجل اوجاع ومختبر الحزن وكمُستر عنه وجوهنا مُحتقر فلم نعتد به

لسبب ما, على الرغم من أن هذا الخادم سينضح أمما كثيرين, إلا أنه سيكون “مُحتقر” و “مخذول”,  مليئ “بالأوجاع” و “مختبر الحزن”.

4  لكن احزاننا حملها واوجاعنا تحملها ونحن حسبناه مصابا مضروبا من الله ومذلولا. 

5 وهو مجروح لاجل معاصينا مسحوق لاجل اثامنا تاديب سلامنا عليه وبحبره شفينا. 

الخادم سيأخذ “اوجاعنا”. هذا الخادم سيكون أيضا “مجروح” و “مسحوق” فى “التأديب”. هذا التأديب سيجلب لنا (هؤلاء الذين فى الأمم الكثيرين) “سلام” و سيجعلنا “نُشفى”.

6  كلنا كغنم ضللنا ملنا كل واحد الى طريقه والرب وضع عليه اثم جميعنا. 

لقد رأينا فى علامة عطشنا, مدى سهولة الذهاب “لأبارنا المُشققة” لنُشبع عطشنا بدل من اللجوء لله. نحن “ضللنا” و كلنا “ملنا كل واحد الى طريقه”. هذه خطية (= اثم).

7 ظُلم اما هو فتذلل ولم يفتح فاه كشاة تُساق الى الذبح وكنعجة صامتة امام جازيها فلم يفتح فاه.

قام الأنبياء هابيل, نوح, أبراهيم, موسى, و هارون (عليهم السلام) بأحضار حملان كذبيحة. لكن الخادم نفسه سيكون كشاة تُساق الى “الذبح”. لكنه لن يحتج أو حتى “يفتح فاه”. 

8 من الضغطة ومن الدينونة اُخذ. وفي جيله من كان يظن انه قُطع من ارض الاحياء انه ضُرب من اجل ذنب شعبي.

هذا الخادم “قُطع” من “ارض الاحياء”. هل هذا ما كان يعنيه النبى دانيال عندما قال أن المسيا “سيقطع؟ نفس الكلمات بالضبط تم أستخدامها! ماذا يمكن أن تعنى بأنه “قُطع من ارض الاحياء” إلا أنه سيموت؟

9 وجُعل مع الاشرار قبره ومع غني عند موته.على انه لم يعمل ظلما ولم يكن في فمه غش.

لو أنه تم تعيين “قبر” لهذا الخادم فهذا بالتأكيد يعنى أنه مات. مات محكوم عليه أنه من “الاشرار” على الرغم من أنه “لم يعمل ظلما ولم يكن في فمه غش”.

10 اما الرب فسُر بان يسحقه بالحزن.ان جعل نفسه ذبيحة اثم يرى نسلا تطول ايامه ومسرة الرب بيده تنجح. 

            هذا الموت القاسى لم يكن حادثة فظيعة أو سوء حظ. لكنه كان صراحة “مشيئة الله” أن “يسحقه”. لكن لماذا؟ بالضبط مثلما كانت ذبيحة هارون “ذبيحة اثم” و بذلك الشخص المُقدم الذبيحة يعتبر بلا لوم, هنا “حياة” هذا الخادم هى “ذبيحة اثم”. لأثام من؟؟؟  نظرا لأن “امما كثيرين” سيتم “رشهم” (طبقا لما سبق) فلابد أنها أثام الناس الذين من “الامم الكثيرين”.

11 من تعب نفسه يرى ويشبع.وعبدي البار بمعرفته يبرر كثيرين واثامهم هو يحملها. 

على الرغم من أن النبوة عن الخادم مروعة الا أنه هنا تتغير نغمة الكلام لتصبح متفائلة و مليئة بالنصرة. بعد هذا “العذاب” الرهيب (بسبب كونه “قُطع من ارض الاحياء” و بسبب تعيين “قبر” له), هذا الخادم سوف يرى “تعب نفسه”. سيعود للحياة مرة أخرى؟! و بسبب هذا, هذا الخادم “سيبرر كثيرين”.  

التبرير هو مثل إعطاء “البر”. و تذكّر أنه لأعطاء “البر” من ناموس موسى كان لابد للشخص أن يحفظ كل الوصايا كل الوقت. لكن النبى أبراهيم (العلامة 2) “حُسب له” أو تم أعطائه “البر”. تم أعطائه له ببساطة بسبب أيمانه. وبنفس الطريقة هذا الخادم سوف يبرر, أو يعطى البر “لكثيرين”…..  أليس البر شيئ نريده و نحتاجه؟

12 لذلك اُقسم له بين الاعزاء ومع العظماء يقسم غنيمة من اجل انه سكب للموت نفسه واُحصي مع اثمة وهو حمل خطية كثيرين وشفع في المذنبين.

            هذا الخادم سيكون بين “العظماء” لأنه تطوع (“سكب للموت نفسه”). و مات كشخص محسوب مع “الاثمة”, “كخاطئ”. و بسبب أن هذا الخادم فعل هذا يمكنه أن “يتشفع” نيابة عن “المذنبين”. و المتشفع هو وسيط بين طرفين, الطرفين هنا هما “الامم الكثيرين” و “الرب”. هذا “الخادم” جدير بما فيه الكفاية أن يتشفع أو يتضرع عنا إلى الله نفسه!

            من هو هذا الخادم؟ كيف حدثت كل هذه الأشياء؟ هل سيقدر و يريد أن “يتشفع” عن “كثيرين” من “أمم” مختلفة لله نفسه؟ سوف نختتم الزبور بالنظر فى أخر نبوة و بعدها نذهب للأنجيل نفسه.   

 

Leave a Reply